قالوا شعرا في منزل جميل

 محمّد العروسي المطوي  | البشير صفية |  مريم جبلون | نجيب بن علي

    
1
 محمد العروسي المطوي

نشيـد الشبيبـة الدستـورية بمنـزل جميـل

نظمه الأديب المرحوم ابن الواحة = محمد العروسي المطوي و لحّنه الأستاذ صالح المهدي بسيدي بن عيسى ليلة عوّادة عرس الحبيب بن محمد والي بمنزل جميل كما أشار إلى ذلك الشيخ الجليل محمد الصّالح زعيتر و نشر بجريدة الرّقيب عدد 31 بتاريخ 3/5/1949

نلبي النداء نداء الوطن      ونصدع بالحق رغم المحن
ونهفو اليه بارواحنـا        ونفدي البلاد بأغلى ثمن
ونسعى نحقق آمالنا        دراكا دراكا بدون وهن
سراعا تباعا كسير الزمن
حملنـا اللواء لواء الجــهاد     لنيل الأماني وكسب العلى
ورمنا النهوض نهوض البلاد      نكسر قيد الضنى والبلى
متى الشعب يوما أراد الجلاد    يجد في الشباب حماء الوطن
وذخر الثبات ونار الفتن
كفانا اعتسافا طغاة البشر    كفاكم ركودا دعاة الثبور
فأنا شبـاب أبي أغـر        يهدم صرح الظلوم الجسور
ويلعن عيش الردى والكدر       يرى الموت أحلى ولبس الكفن
من العيش في دركات الإحن
نحيي بصدق رجال الديوان       دعاة الكفاح ورمز الجهاد
فهم مشعل الحق طول الزمان      وهم قادة الشعب نحو الرشاد
وفيهم تجلت لنا بالعيان          سجايا المعالي وغر الدمن
بتأسيس حزب وضي السنن
إذا النفس هانت لتضحية         فتلك حياة مع الخالدين
فهيو نضحي بني بلدة           ترى في بنيها حماة العرين
و(منزلنا) اليوم في وثبة       (جميل) المحيا سخي البدن
يلبي النداء نداء الوطن

2
الشاعر البشير صفية

أنا ربّ القوافي

كما بلدي فما أوفاك ندّا

بلادك منزل  زاه جميل

 بيت قاله الشاعر البشير صفية في قصيدة موجّهة إلى صديقة المناضل علي المعاوي في رمضان المعظم سنة 1360 هـ  

3
مريم جبلون

منزل جميل

لترى الجمال مجسّما و مُقيما

عرّجْ بسيْرِك إنْ مررتَ و قفْ

غزت النُّفوس غلالة و صميما

منزلْ جميلُ بحسنها و روائها

بمياهها تحكي بها تسنيما

شطّ الرّمال وفي اللُّجيْن ترقرقْ

سكنت منازل قلب من أفْضى إلى

هذا الذي استولى و قال :"تشدّق"

تبر السّواحل قد سبا بجماله

شاف الجمال بمقلتين فصدّقْ

تحنو على سكّانها بترنّمْ

و الغابة الخضراء ذات الرّونق

كادت لطيب الغصن أن تتكلّمْ

فيها الحياة تنطّ من أهدابها

عند المساء ورودها تتنغّمْ

للطّالب المحتاج و المتظلّمْ

أهل الوفا فيها تئنّ قلوبهم

دون التّراخي و دون أيّ تلعثمْ

فتجود أيديهم بكلّ مساعد

فيرى و قد جاد الفقير لمعدمْ

بحديقة و بمسلخ بلدي

هلّلْ لإنجازاتها و تنعّمْ

بجهود أهل العزم و العمد

صبّح  صباح الخير فوق الملعب

بلديّة تسعى لتحقيق الغد

يبغي بناء المجد بالأظفار

هذي المدينة شعبها متعاون

لنشيد صرح العلم و الأنوار

فلتزدهر أبد و نمضي كلّنا

فنقابل المعروف بالأشعار

و نزين صبح المجد بالأزهار

مريم جبلون
المدرسة الإعداديّة بمنزل جميل 9أ5
1996؟؟

4
نجيب بن علي

رمال

شواطئ بحر الرّمال تنادي           سلام على غائب من بلادي
وللغاب همس الهفيف المناجي         لليل تلحّف ثوب السّواد ...

من قصيدة رمال ديوان رسائل ط1 دار الكتاب الحديث لبنان 2012 ص 19

و للبحث بقيّة

  Partager

الثقافة و الفنون بمنزل جميل
السينما بمنزل جميل
الممسرح بمنزل جميل
الشعر بمنزل جميل
القصة و الرواية بمنزل جميل
الموسيقى و الغناء
الرسم و التّصوير
المكتبات
الثقافة الشعبية
الأمثال و الأقوال
قصص و طرائف
الأهازيج و الألعاب
ألغاز
المعتقدات
العادات و التقاليد

الصفحة السابقة

طبع الصفحة

الصفحة الرئيسية | صور | غابة الرمال | الفضاء | التاريخ | من أنا؟ | عائلتي | عائلات منزل جميل | المعالم الدينية | أمثال و أقوال | المنظمات و الجمعيات | المؤسسات | الثقافة و الفنون | ناس مروا | المتحف | راسلونا

Copyright 20122015 leplacartuel.com